|

ما هو مرض السرطان؟

السرطان والاورام

اصبح العالم الآن يعيش مع وحش قاتل ندعوه بمرض السرطان
فما هو السرطان ؟وما هي اعراضه واسبابه ؟

لنتعرف علي هذا في المقال التالي :

ما هو مرض السرطان ؟

يشير السرطان إلى عدد كبير من الأمراض التي تتميز بتطور خلايا غير طبيعية تنقسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه ولديها القدرة على التسلل إلى أنسجة الجسم الطبيعية وتدميرها. غالبًا ما يكون للسرطان القدرة على الانتشار في جميع أنحاء الجسم.

السرطان هو السبب الرئيسي الثاني للوفاة في العالم. ولكن بفضل التحسينات في اكتشاف السرطان وعلاجه والوقاية منه ، تتحسن معدلات البقاء على قيد الحياة للعديد من أنواع السرطان.

cancer
اعراض مرض السرطان

ما هي اعراض السرطان ؟

تختلف علامات وأعراض السرطان حسب الجزء المصاب من الجسم.

تتضمن بعض العلامات والأعراض العامة المرتبطة بالسرطان ولكنها غير محددة ما يلي:

١- إعياء
٢- كتلة أو منطقة سميكة يمكن الشعور بها تحت الجلد
٣- تغيرات الوزن ، بما في ذلك زيادة الوزن أو فقدانه بشكل غير متوقع
٤- تغيرات في الجلد ، مثل الاصفرار ، أو السواد ، أو الاحمرار ، أو القروح التي لا تلتئم ، أو التغيرات في الشامات الموجودة
٥-تغيرات في عادات الأمعاء والتبول
السعال المستمر أو صعوبة التنفس
٦-صعب البلع
٧- بحة الصوت
٨- عسر الهضم المستمر أو الشعور بالضيق بعد الأكل
٩- ألم مستمر غير مبرر في المفصل أو العضلة
١٠- حمى مستمرة غير مبررة أو تعرق ليلي
١١- نزيف أو كدمات غير مبررة

ما هي اسباب مرض السرطان ؟

تنشأ السرطانات من طفرات في خيوط الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين – الحمض النووي الموجود في الخلايا. تحتوي هذه السلسلة في جسم الإنسان على مجموعة من التعليمات لخلايا الجسم تحدد كيفية النمو والتطور والانقسام.

تميل الخلايا السليمة في بعض الأحيان إلى إجراء تغييرات على حمضها النووي، ولا يزال بإمكانها تصحيح معظم هذه التغييرات، ولكن إذا لم تتمكن من إجراء تلك التصحيحات، فعادة ما تموت الخلايا الملتوية.

ومع ذلك، فإن بعض هذه الانحرافات غير قابلة للتصحيح، مما يتسبب في نمو هذه الخلايا وتحويلها إلى خلايا سرطانية، ويمكن لهذه التحيزات أيضًا إطالة عمر خلايا معينة إلى ما بعد عمرها الطبيعي، وهي ظاهرة تؤدي إلى تراكم الخلايا السرطانية.

كيف يمكن للسرطان ان يصيب جسم الانسان ؟

في بعض أنواع السرطان، ينتج عن تراكم هذه الخلايا أورام سرطانية، ولكن ليس كل أنواع السرطانات تنتج أورامًا سرطانية. على سبيل المثال، سرطان الدم هو سرطان يصيب خلايا الدم ونخاع العظام والجهاز الليمفاوي والطحال، ولكن هذا النوع من أنواع السرطان لا ينتج عنها أورام.

يعد الانحراف الجيني الأولي مجرد بداية لعملية تطور السرطان، والتي يعتقد الباحثون أنها تتطلب العديد من التغييرات داخل الخلايا، بما في ذلك ما يلي:

١- عامل مُبادر يؤدي إلى حصول تغيّر جينيّ

في بعض الأحيان، قد يولد الشخص بتحيزات وراثية معينة، بينما قد يكون لدى الآخرين تحيزات جينية تحدث بسبب قوى إيجابية في الجسم، مثل الهرمونات والفيروسات والالتهابات المزمنة.

يمكن أن يحدث الاختلاف الجيني أيضًا بسبب القوى الإيجابية خارج الجسم، مثل الأشعة فوق البنفسجية (UV) من ضوء الشمس، أو المواد المسرطنة من المواد الكيميائية المسببة للسرطان (المواد المسرطنة) الموجودة في البيئة الحية.

٢- عامل مُساعِد لنمو الخلايا بسرعة

تستفيد العوامل المساعدة من الانحرافات والتغيرات الجينية التي تسببها عوامل البدء لأن العوامل المساعدة تجعل الخلايا تنقسم بشكل أسرع، مما قد يؤدي إلى تراكم الخلايا وتحويلها إلى سرطان.

يمكن أن تنتقل العوامل المساعدة وراثيًا، ويمكن أن تتشكل في الجسم، أو يمكن أن تصل إلى الجسم وتدخله من الخارج.

٣- عوامل مشجعة تجعل السرطان أكثر عدوانية وتساعد على انتشاره

يمكن أن تظل الأورام السرطانية حميدة وموضعية دون عوامل مشجعة، لكن العوامل المشجعة يمكن أن تجعل السرطان أكثر عدوانية وتزيد من احتمالية دخول السرطان وتدمير الأنسجة المجاورة، وتزيد من انتشار السرطان في جميع أنحاء الجسم من احتمال وجود أعضاء أخرى.

كما هو الحال مع المحفزات والميسرات، يمكن أيضًا وراثة العوامل المؤهبة أو تشكيلها بسبب تأثير العوامل البيئية.

يمكن أن يشكل التركيب الجيني ونمط الحياة والبيئة التي نعيش فيها أساسًا لتكوين السرطان، أو إذا بدأ يكون تكوينه كاملاً. العوامل التي قد تسبب السرطان.

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من فرصة الاصابة بالسرطان ؟

تشمل العوامل المعروفة بأنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

١- العمر : قد يستغرق تطور السرطان عقودًا، وهذا هو سبب تشخيص معظم الناس بالسرطان بعد سن 55.
٢- العادات: من المعروف أن أنماط حياة معينة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.
٣- التدخين: الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من غيرهم.
٤-شرب الكحوليات: الأشخاص الذين يشربون الكحول هم أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.
٥- التعرض المفرط للشمس: يمكن أن تؤدي حروق الشمس المتعددة المصحوبة بفقاعات مملوءة بالسوائل في الطبقات العليا من الجلد إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان.
٦-التاريخ العائلي: حوالي 10٪ فقط من جميع حالات السرطان مرتبطة وراثياً. إذا كان السرطان ينتشر في العائلات، فمن المحتمل أن ينتقل الشذوذ الجيني من خلال الوراثة.
٧- الحالات الصحية العامة: بعض الأمراض المزمنة، مثل التهاب القولون التقرحي، تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.
٨- البيئة المعيشية: نحن نعيش في بيئة قد تحتوي على مواد كيميائية ضارة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.
٩- المواد الكيميائية: على سبيل المثال، تلك الموجودة في المنزل أو مكان العمل، مثل الأسبستوس أو البنزين، لأنها قد تكون عوامل تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

تشخيص مرض السرطان
تشخيص مرض السرطان

كيفية يتم تشخيص مرض السرطان؟

يوفر التشخيص المبكر للسرطان أفضل فرصة للشفاء من السرطان، لذلك إذا شعر المريض بأعراض مشبوهة، فعليه استشارة طبيبه حول أفضل اختبار له للكشف عن السرطان في مراحله المبكرة، حيث إن الكشف المبكر عن السرطان قد ينقذ بعض الأشخاص الذين يعانون من بعض المعاناة. أمراض السرطان حياة الإنسان.

توصي جمعية السرطان الأمريكية بالكشف المبكر عن السرطان للأشخاص الذين لديهم عوامل خطر متوسطة لأنواع السرطان التالية:

سرطان الثدي: يمكن اكتشاف سرطان الثدي لدى النساء في سن الأربعين وما فوق.
سرطان عنق الرحم: يمكن اكتشاف سرطان عنق الرحم لدى النساء في سن 21 عامًا أو أكبر أو بعد 3 سنوات من أول اتصال جنسي.
سرطان القولون: فحص سرطان القولون للرجال والنساء في سن الخمسين وما فوق.
سرطان البروستاتا: يمكن اكتشاف سرطان البروستاتا لدى الرجال البالغين من العمر 50 عامًا أو أكبر.

ما هو علاج مرض السرطان ؟

يشمل علاج السرطان مجموعة متنوعة من العلاجات، وتعتمد خيارات علاج السرطان على عدة عوامل، مثل نوع ومرحلة السرطان، والصحة العامة، وتفضيلات المريض الخاصة.

يمكنك استشارة طبيب الأورام الخاص بك حول فوائد ومخاطر كل خيار من خيارات علاج السرطان لتحديد أفضل علاج للسرطان وأكثرها فعالية لكل حالة.

أهداف علاج السرطان

يتم تطبيق علاج السرطان من خلال تحقيق عدد من الأهداف المختلفة، منها:

العلاجات التي تهدف إلى قتل أو إزالة الخلايا السرطانية.
يهدف العلاج إلى تدمير الخلايا السرطانية المتبقية.
العلاجات المصممة لعلاج السرطان والآثار الجانبية الناتجة عن علاجه.
العلاجات المتوفرة للسرطان

اليوم، لدى الأطباء مجموعة متنوعة من الأدوات تحت تصرفهم لعلاج السرطان. تشمل هذه العلاجات:

١-الجراحة.
٢- العلاجات الكيميائية (Chemotherapy).
٣- العلاجات الإشعاعية (Radiation therapy).
٤- زراعة النخاع الشوكي والخلايا الجذعية.
٥- العلاج البيولوجي.
٦- العلاج الهرموني.
٧- العلاج بالعقاقير.
٨- تجارب سريرية.

كيفية الوقاية من الاصابة بمرض السرطان ؟

لا توجد طريقة مطلقة لتجنب الإصابة بالسرطان، ولكن حدد الأطباء بعضًا منها يمكن أن يساعد في تقليل عوامل خطر الإصابة بالسرطان، بما في ذلك:

١- الإقلاع عن التدخين.
٢- تجنّب التعرض الزائد لأشعة الشمس.
٣- المحافظة على نظام غذائي متوازن وصحي.
٤- النشاط البدني معظم أيام الأسبوع.
٥- المحافظة على وزن طبيعي وصحي.
٦- تأكد من إجراء فحوصات الكشف المبكر المنتظمة.
٧- استشارة الطبيب بشأن اللقاحات المتوفرة.

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *